بعد التجاذب بين الوطنية للنفط والمركزي الإعلان عن رفع حالة القوة القاهرة بميناء الحريقة

عقد يوم الاثنين الموافق 26 ابريل 2021 السيد مصطفى صنع الله رئيس مجلس الادارة اجتماعا طارئ لمجلس الإدارة ورؤساء شركات الخليج وسرت و راس لانوف وذلك بمقر شركة الخليج العربي للنفط بمدينة بنغازي لمناقشة التحديات التي تواجه شركة الخليج العربي للنفط وشركة سرت لانتاج وتصنيع النفط والغاز ، وقد ترأس هذا الاجتماع السيد رفعت محمد العبار بصفته وكيل وزارة النفط والغاز وذلك بناء على تعليمات معالي رئيس حكومة الوحدة الوطنية بشأن إتخاذ كافة التدابير اللازمة لرفع حالة القوة القاهرة و إستئناف الانتاج .

وفي هذا الصدد علق المهندس مصطفى صنع الله قائلا : “من دواعي سروري ان يتم عقد هذا الاجتماع الهام بدعوى من السيد رفعت العبار وكيل وزارة النفط والغاز ، وأضاف بالأصالة عن نفسي وزملائي أرحب بالسيد العبار بصفته وكيل وزارة النفط والغاز وبلا شك فإن وجود شباب في مناصب قيادية يخلق فرق ويضيف الكثير ولا أخفي عليكم فقد لامست فيه الجدية و روح المبادرة والحرص على دعم المؤسسة و المحافظة على استمرار الإنتاج إنني متفائل أكثر من أي وقت مضى من أننا نسير الآن في الطريق الصحيح”.

وفي هذا الصدد علق السيد العبار قائلا “تشرفت اليوم بلقاء السادة رئيس وأعضاء مجلس ادارة المؤسسة الوطنية للنفط ورؤساء شركة الخليج العربي للنفط وشركة سرت لانتاج وتصنيع النفط والغاز وسنعمل معا بروح الفريق الواحد فالمواطن الليبي يستحق منا الكثير” .

وفي سياق متصل قال “يجب أن أكون صريح معكم فلطالما كانت العلاقة بين وزارة النفط والمؤسسة الوطنية للنفط علاقه تجاذبات ولكن في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ ليبيا المعاصر ليس أمامنا سوى التعاضد والتكامل ، وبصفتي وعن نفسي فإنني أثني وأثمن عاليا جهود رئيس وأعضاء مجلس الادارة الذين عملوا في ظروف حرجة وقاسية ولم يألوا جهدا في سبيل المحافظة على حيادية هذا القطاع وسأبذل قصارى جهدي للسيطرة على كافة التحديات وتذليل الصعوبات والاختناقات وتوفير التمويل اللازم في مواعيده و أضاف قائلا لا مجال لدينا لإضاعة مزيد من الوقت”.

وفي هذا الاطار فقد ثمن السيد صنع الله على الاستجابة السريعة من قبل رئيس حكومة الوحدة الوطنية باصداره قرار مجلس الوزراء رقم ( 49 ) بتخصيص مبلغ مليار دينار و إعتباره جزء من ميزانية المؤسسة الوطنية للنفط ، وأضاف ان استجابة الحكومة السريعة بمثابة إعادة الروح لهذه الشركات وقد أعطيت التعليمات بالفعل الى الشركات بسداد الالتزامات ومعالجة المشاكل الفنية وإعادة الانتاج بشكل تدريجي .

وفي هذا الإطار أضاف السيد العبار قائلا ” يولي معالي رئيس حكومة الوحدة الوطنية أهمية للوقت مشددا على ضرورة إتخاذ المؤسسة لكافة التدابير اللازمة لرفع حالة القوة القاهرة. وقال ” لقد إستلمت تطمينات من معاليه بإيلاء أهمية مطلقة لقطاع النفط الوطني مشددا على ضرورة توحيد و تكاتف الجهود للمحافظة على مدخولات منتظمة للخزانة العامة من العملة الصعبة وتحقيق مستهدفات الحكومة للعام 2021 وتم الاتفاق مع رئيس مجلس الادارة على الاستئناف الفوري للانتاج .

هذا وقد تناول الحضور بالنقاش في جلسة مطولة حالة التعثر المالي التي تعاني منها الشركات الوطنية وذلك من خلال استعراض للالتزامات المتراكمة التي وصلت إلى مستويات غير مسبوقة ، و التي خلقت حالة من العسر المالي تعذر معها الاستمرار في تشغيل كافة المرافق والآبار والتسهيلات السطحية بشكل آمن وتم الاتفاق في هذا الاجتماع على الأولويات التالية :

أولا تتولى المؤسسة تحديث بيان يتناول الالتزامات المتراكمة على كافة الشركات النفطية وجدولتها تمهيدا إلى سداد المستحق منها وذلك في بحر شهرين من تاريخ هذا البيان على أن تعطى الأولوية للشركات الوطنية .

ثانيا تقوم المؤسسة الوطنية للنفط وبشكل فوري إعلان رفع حالة القوة القاهرة عن ميناء الحريقة وبموازاة ذلك تعطى التعليمات للشركات المشغلة بمباشرة الإنتاج فالصادرات.

ثالثا تتولى المؤسسة الوطنية للنفط تكليف شركة مختصة ذات سمعة طيبة وتصنيف ائتماني عال على تقييم كافة المرافق في قطاع النفط من تسهيلات سطحية وآبار وخزانات ليصار إلى وضع خطط للمحافظة على سلامة كافة الأصول المملوكة للدولة الليبية وصيانتها على أن يتم هذا التقييم بطريقة النمط السريع.

وأخيرا ولما تقدم اتفق السيد رئيس مجلس الادارة والسيد وكيل وزارة النفط والغاز على العمل معا بهدف تحقيق مستهدفات القطاع والرفع من القدرة الانتاجية ووضع مصلحة هذا القطاع الحيوي فوق كافة الاعتبارات الأخرى بالاستمرار بتبني نفس المنهجية في إدارة القطاع والتي تقوم على الحيادية و التمسك بالدور الفني غير السياسي لمصلحة جميع الليبيين في كافة ارجاء البلاد .

حرر في بنغازي
26 ابريل 2021

 

الأكثر قراءة

مساحة إعلانية

المزيد من الأخبار

القائمة